انجازاتنا

مبادرة أكون لتشجيع ريادة الأعمال

أطلق مجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي مبادرة أكون لتشجيع ريادة الأعمال في شهر نوفمبر 2009 بهدف التعريف بريادة الأعمال كمفهوم وممارسة، وتطوير ثقافة العمل الحر، وإلهام الشباب الإماراتي لتمكينهم من تعزيز قدراتهم العملية من أجل الدخول إلى عالم الأعمال الريادية عبر إقامة المشاريع الصغيرة والمتوسطة الخاصة بهم. وقد لاقت المبادرة شهرة واسعة بين الجهات الأكاديمية التي أبدت رغبتها في التعاون مع المجلس للترويج للمبادرة بين الطلبة، حيث أعدّت كلٌ من جامعة زايد وكلية إدارة الأعمال (إنسياد) دراسات حالة عن رواد الأعمال الإماراتيين بهدف استخدامها كمواد مرجعية وتدريسها للطلبة. كما قامت جامعة زايد بتشكيل ناد لرواد الأعمال وإطلاق دورة أكاديمية بعنوان "أصحاب المشاريع الإماراتية".

 

وبعد أن كانت أنشطة المبادرة مقتصرة في البداية على جامعات إمارة أبوظبي، توسعت في عام 2013 لتشمل الإمارات السبع للدولة وغطت عدداً كبيراً من الجامعات والكليات في مختلف أنحاء الدولة.

 

وتتضمن المبادرة إقامة ورش عمل يحاضر فيها بعض الخبراء الماليين ورواد الأعمال يشاركون الطلية تجاربهم وقصص نجاحهم ويشرحون لهم أهم المبادئ والاسس التي يمكن أن تساعدهم في إقامة مشاريع خاصة بهم. وتختتم كل دورة بعقد مسابقة "أفضل فكرة عمل" حيث يتقدم الطلبة بأفكار ومقترحات لإقامة مشاريع مختلفة، وتتولى لجان خاصة من الخبراء اختيار أفضل ثلاثة عروض حيث يمنح الفائزون جوائز نقدية يمكن استخدامها للبدء بمشروع تجاري خاص. كما يتلقى الفائزون التدريب والمشورة الفنية المتخصصة من صندوق خليفة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة. وقد شارك في ورش عمل المبادرة على مدى سنوات اقامتها الالاف من الطلبة من مختلف جامعات الدولة.

موقع الكتروني: https://www.akoun.ae

مبادرة درهمي للوعي المالي الشخصي

أطلق المجلس مبادرة درهمي للوعي المالي الشخصي، التي تعد الأولى من نوعها في منطقة الخليج العربي، في شهر ديسمبر 2010 بهدف نشر الوعي المالي وتثقيف أفراد المجتمع بالمسائل المالية ذات الصلة بإدارة أموالهم ومدخراتهم، والتأكد من أن سكان إمارة أبوظبي يقومون بإدارة أموالهم ويتخذون قراراتٍ مالية سليمة في مجالات الإنفاق والادخار والتخطيط والاقتراض والاستثمار وإدارة الديون.

 

وضمن الأنشطة السنوية للمبادرة، نظم المجلس العديد من ورش العمل والندوات التثقيفية لمنتسبي جهات وهيئات حكومية ولشرائح معينة من فئات المجتمع من المواطنين والمقيمين مثل طلبة مراحل معينة من المدارس وفئات عمرية محددة وحديثي الزواج وغيرهم.

 

ولضمان تحقيق أفضل النتائج بين فئات الجمهور المستهدفة، قام فريق المبادرة بوضع خطةٍ استراتيجية لتوسيع نطاق التعاون المشترك مع الجهات ذات العلاقة والمتخصصة في مجال الوعي المالي، تضمنت عقد اتفاقيات التعاون المشترك مع عدة جهاتٍ حكومية وخاصة مثل مجلس أبوظبي الرياضي ومؤسسة الإمارات لتنمية الشباب وغيرها.

 

وقد لاقت مبادرة درهمي صدى واسعاً على المستوى العالمي بعد تدشينها بفترة وجيزة، انعكس إيجابياً على الدور الحيوي الذي يمارسه المجلس في نشر الوعي المالي ومكنه من نيل عضوية الشبكة الدولية للتعليم المالي (INFE) التي أسستها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الدولية (OECD)، ليصبح المجلس بذلك أول مؤسسة حكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة تنضم إلى هذه الشبكة من أجل دعم الوعي المالي والتعليم المالي في مختلف أنحاء العالم.

موقع الكتروني: https://www.dirhami.ae

مجلة التقرير الاقتصادي

أصدر مجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي العدد الأول من مجلة التقرير الاقتصادي الفصلية في خريف 2009، بهدف إبراز جوانب النمو الاقتصادي في إمارة أبوظبي والترويج لها كمركز اقتصادي عالمي متميز. وقد ركزت المجلة بشكل خاص على المبادرات التي تشجع ريادة الأعمال من خلال تسليط الضوء على عدد من كبار رواد الأعمال وقصص نجاحهم. ونشرت مجلة التقرير الاقتصادي طوال فترة صدورها تحقيقاتٍ ومقالاتٍ اقتصادية تتعلق بأهم الأنشطة الاقتصادية والمشاريع التطويرية وغيرها من القضايا الحيوية ذات الصلة بالاقتصاد المحلي لإمارة أبوظبي.

 

ونظراً لما تمثله مجلة التقرير الاقتصادي من قيم عالية من حيث جودة الإنتاج وجودة المواد التي تنشرها، فقد رُشحت لنيل الجائزة الأولى ضمن فئة أفضل مطبوع يصدره القطاع العام والجهات الحكومية لسنة 2011 التي يمنحها اتحاد وكالات النشر العالمية في العاصمة البريطانية لندن، نظراً لتمتع المجلة بعناصر ومعايير الابداع والابتكار وجودة المحتوى التي يعتمدها الاتحاد في اختيار أفضل مطبوع ضمن هذه الفئة سنوياً. ونجحت المجلة في الوصول الى القائمة القصيرة في المسابقة.

 

وقد صدر من المجلة 23 عدداّ من تاريخ صدورها في 2009 ولغاية توقف صدورها في نهاية سنة 2013.

منتدى الحوار الاقتصادي

شهد عام 2013 ميلاد مبادرة اقتصادية جديدة أطلقها مجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي، وهي "منتدى الحوار الاقتصادي". تهدف هذه المبادرة إلى تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص وإنشاء منصة مفتوحة للحوار وتبادل وجهات النظر حول مختلف القضايا الاقتصادية بين الخبراء والمتخصصين في هذا المجال، مع التركيز على ظهور صناعات جديدة في إمارة أبوظبي.

 

تتمثل فكرة المنتدى في تنظيم حلقة دراسية بين ممثلي القطاعين العام والخاص يمثلون صناعة أو نشاط اقتصادي معين لمناقشة وإيجاد حلول لبعض التحديات التي تواجه القطاع الخاص في هذه الصناعة. يقدم الخبراء والمختصون خلال المنتدى عروضاً وكلمات تتبعها سلسلة من حلقات النقاش. وفي ضوء نتائج المناقشات، يتم إعداد مجموعة من التوصيات والاقتراحات.

 

وبعد انتهاء المنتدى، يقوم الباحثون في مجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي بإعداد دراسة شاملة في ضوء مداولات وتوصيات المنتدى لعرضها على صناع القرار في حكومة أبوظبي. تتضمن الدراسة وصفاً للقضية موضع البحث والصعوبات التي تمثلها للقطاع الخاص بالإضافة الى مجموعة من التوصيات والمقترحات وأفضل الممارسات حول كيفية التغلب على هذه التحديات.

 

وفي هذا الصدد، نظم مجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي أربعة منتديات لمبادرة الحوار الاقتصادي. عقد المنتدى الأول في الربع الثاني من عام 2013 تحت شعار "نشوء الصناعات الجديدة في أبو ظبي: تمكين القطاع الخاص" بالتعاون مع نادي خريجي كلية هارفارد لإدارة الأعمال في منطقة الخليج وبحضور أكثر من 170 مشاركاً من القطاعين العام والخاص.

 

وفي أكتوبر 2013، تم تنظيم المنتدى الثاني تحت عنوان "تمويل الشركات وتوفير رؤوس الأموال" بالتعاون والتنسيق مع عدد من الاقتصاديين من البنك الدولي. أبرزت جلسات النقاش التحديات والقيود التي تواجه شركات القطاع الخاص والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في إمارة أبوظبي في الحصول على التمويل. وتركزت المناقشات حول كيفية خلق بيئة ممّكنة تسمح لهم بالحصول على تمويل للمساهمة بفاعلية في نمو واستدامة الاقتصاد المحلي.

 

وكان محور المنتدى الثالث الذي عقد في نوفمبر 2015 "قطاع السياحة في أبو ظبي: التغلب على التحديات وخلق الترابط". وقد تم تنظيم هذا المنتدى بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي وهيئة السياحة والثقافة وبلدية أبوظبي، ممثلين للقطاع العام بالإضافة الى عدد كبير من ممثلي القطاع السياحي الخاص.

 

وفي سبتمبر 2016 نظم المجلس المنتدى الاقتصادي الثالث تحت عنوان "الترابط بين الصناعات" بمشاركة أكثر من 200 شخص يمثلون أكبر الشركات الصناعية في أبوظبي وممثلي الشركات الصغيرة والمتوسطة ذات الصلة بالقطاع الصناعي. وكان الهدف من المنتدى إنشاء قاعدة صناعية متكاملة من خلال ربط الصناعات التحويلية الرئيسية في الإمارة بالصناعات الصغيرة والمتوسطة والمناطق الحرة للاستفادة من قدراتها التصنيعية في توفير كل أو بعض احتياجات الصناعات الرئيسية.

 

وقد تم تنظيم المنتدى، الذي يعتبر أحد أنجح حلقات هذه المبادرة الاقتصادية، بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي وصندوق خليفة لتطوير المشاريع والمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة ومدينة خليفة الصناعية (كيزاد)، بالإضافة إلى 15 شركة صناعية مملوكة للحكومة. كما حضر المنتدى عدد كبير من الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تمثل القطاع الخاص.

 

 

https://ded.abudhabi.ae/

© 2018 Abu Dhabi Council for Economic Development

 ﲢﺖ ﻣﻈﻠﺔ داﺋﺮة اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ اﻹﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ